1 ثلاثون دقيقة علي مقعد غير مريح أثناء درس مزعج

أدلف من خلال باب حجرة كبيرة وهي أحدي حجرات قصر ملكي قديم مترامي الأطراف يقع علي شاطيء أحد فرعي نهر النيل عند نقطة ما من قرية منسية تتبع أحد مراكز الوجه البحري  ..

يساورني شك دائم في نجاتي من تلك المتاهة المعروفة حدودها ومع ذلك من السهل أن تضل طريقك فيها ..

أختار أحد المقاعد من أجل الجلوس عليها لمدة ثلاثون دقيقة استمع إلي درس مزعج ،

وفي الغالب أصل متأخرا ،

تدور في بالي خاطرة أني أستمع إلي شخص مجتهد اتبع التعليمات فوصل إلي ذلك المكان ليكمل منظومة الإزعاج ، حيث أن منظومة الإزعاج ممتدة ويعمل علي توسعها المئات في ذلك المكان ،

تقاطعني فكرة أخري وهي أني علي وشك الخروج من تلك المتاهة ومن الأفضل أن أتحمل تلك الأيام القليلة القادمة كما تحملت من قبل – وكان ذلك بداية التحلي بالغباء _بضع من السنين ،

تتداخل الأفكار ثم أتذكر ما حل بي من تغيير خلال تلك السنوات والأحداث التي مرت والمواقف التي كانت في البدء تدهشني وفيما بعد أصبحت تؤلمني ثم أضحت تمثل أسلوب حياتي ،

استنبط شيء أصبح يتهددني وأعاني منه بشدة وهو أني أصبحت معتاد علي الغباء

هذا المكان يحفز نمو الغباء في روحك

هل تعرف معني أن تكون روحك غبية ؟

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s